"النصیحة" محاضرة ألقیت بمناسبة مولد الإمام علی (ع) عام 1418


النَّصِیْــــــحَة

محاضرة توجیهیة إرشادیة ألقیت بمناسبة مولد الإمام علی (علیه السلام) عام 1418 ه - 1997 م
وعلى إثرها فُرضت على المرجع الشیخ المنتـظری (دام ظله) الإقـــــامة الجبریـــــة لخمس سنوات
جرت أثناءها حوادث مؤسفة وهجمات فظیعة
و یأتی ترجمة مضمونها فی التالی


"هدفی من المحاضرة کان هو النصیحة، وأداء وظیفة الأمر بالمعروف والنهى عن المنکر،
والدفاع عن مرجعیة الشیعة والنظام الإسلامی"
المرجع المنتظری



أعوذ بالله من الشیطان الرجیم
بسم الله الرحمن الرحیم
وبه نستعین


یصادف الیوم ذکرى المولد السعید لمولانا أمیر المؤمنین (علیه السلام) ، وإن فخرنا نحن الشیعة أننا من محبی أمیر المؤمنین (علیه السلام).


الشیعة فی القرآن

ذکرتُ مراراً أن البعض یعتقد أن کلمة)الشیعة) هو مصطلح مستحدث، فی حین أن رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) هو الذی أطلق هذا العنوان على شیعة علی (علیه السلام)، وقد جاءت بذلک أحادیث رسول الله (صلى الله علیه و آله و سلم) فی کتب أهل السنة.

ففی تفسیر الدر المنثور للسیوطی، المجلد السادس من الطبعة القدیمة، فی تفسیر سورة البینة (لم یکن الذین کفروا من أهل الکتاب والمشرکین منفکین حتى تأتیهم البینة)، ذُکرت عدة روایات فی هذا الشأن، منها:

1- أخرج ابن عساکر، وهو من علماء أهل السنة، صاحب کتاب تاریخ دمشق، عن جابر بن عبدالله قال: (کنا عند النبی (صلى الله علیه وآله وسلم)، فأقبل علی (علیه السلام)، فقال (صلى الله علیه وآله وسلم): والذی نفسی بیده، إن هذا وشیعته لهم الفائزون یوم القیامة، ونزلت: (إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة) ، فکان أصحاب النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) إذا أقبل علی (علیه السلام) قالوا: (جاء خیر البریة).

2- وفی حدیث آخر: وأخرج ابن عدی، وابن عساکر، عن أبی سعید الخدری مرفوعاً: (علی خیر البریة).

3- وفی حدیث آخر: وأخرج ابن عدی عن ابن عباس قال: لما نزلت هذه الآیة: (إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة)، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) لعلی (علیه السلام): (هو أنت وشیعتک یوم القیامة راضین مرضیین).

4- وفی حدیث آخر: وأخرج ابن مردویه عن علی (علیه السلام)، قال: قال لی رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)، ألم تسمع قول الله: (إن الذین آمنوا وعملوا الصالحات أولئک هم خیر البریة)؟، أنت وشیعتک، وموعدی وموعدکم الحوض، إذا جثت الأمم للحساب تدعون غراً محجلین).

فهذه بعض الروایات التی رویت عن طریق أهل السنة وتتحدث عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) وشیعته وعبرت عنهم (الشیعة). ومن هنا نعلم أن رسول الله (صلى الله علیه و آله وسلم) قد أعطى هذا اللقب لشیعة أمیر المؤمنین (علیه السلام).

إذن فمصطلح (الشیعة) کان موجوداً منذ عهد النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) ولیس جدیداً، ولکن أعداء الشیعة، بسبب عنادهم ومعارضتهم، کانوا یطلقون مصطلح (الرافضی) على الشیعی، مدعین أننا قد ترکنا سنة رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)، فی حین أن عقیدتنا قائمة على سنة رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)، ورغم ذلک لم یستطیعوا من أن یغیروا هذه الروایات، فلا مناص لهم من أن یقروا بأن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) قد سمى أتباع علی (علیه السلام) بالشیعة.

أیها الأخوة والأخوات الشیعة، إننی أبارک لکم، وأبارک للشیعة جمیعاً، وکذلک المسلمین المحبین للإسلام والدین، بذکرى مولد أمیر المؤمنین (علیه السلام)، کما أهنئکم بهذا الإسم الذی أطلقه علیکم رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم).


مسئولیة الشیعة

لکن کما تعلمون أنه لا یمکن الاکتفاء بالإسم دون العمل، نحن شیعة علی بن أبی طالب (علیهما السلام)، والشیعة یعنی التابعون، فإذا کنا نقول أننا من شیعة الإمام علی (علیه السلام) فقد کان علی (علیه السلام) مدافعاً عن الإسلام والحق، وقضى عمره الشریف فی سبیل الإسلام.

کل الفضل فی زمان النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یعود لبطولات وتضحیات علی (علیه السلام) من أجل إحقاق الحق والحقیقة والدین، وبعد رحیل رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم)، وحین تولى الحکومة أیضاً ضحى الکثیر من أجل دین الله.


قصة علی (علیه السلام) مع والیه


کان علی (علیه السلام) معیناً للفقراء والضعفاء، ویتألم کثیراً للأرامل، ویذهب إلى بیوتهن ویعطف على أولادهن.

یقول أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی رسالته إلى عثمان بن حنیف حین ولاه على البصرة: "ألا وإن لکل مأموم إماماً یقتدی به، ویستضیء بنور علمه... ألا وإنکم لاتقدرون على ذلک، ولکن أعینونی بورع واجتهاد وعفة وسداد".

هذه الرسالة تعتبر من الرسائل الراقیة والرائعة جداً، ولا أرید قراءتها کاملةً، ولکن أرید أن أقول أنه (علیه السلام) کتبها لوالیه على البصرة لأنه أجاب ولیمة أقامها أحد الأشخاص، ودعی لها الأعیان والأشراف والأغنیاء من أهل المدینة، وطابت فیها ألوان الطعام.

حینما وصل الخبر إلى أمیر المؤمنین (علیه السلام)، رغم أن ذلک الوقت لم یکن الهاتف أو الفاکس أو التلغراف موجوداً أو أی شیء آخر، ولکن ما کان أمیر المؤمنین (علیه السلام) لیخفى علیه ذلک، لم یمر علیه مروراً عابراً، ولم یقل لیستأنس والینا على البصرة للیلة واحدةٍ، بل قال له: إن هذا المجلس لا یناسب شأنک، وبسبب التبذیر الذی جرى فی الولیمة التی لم یُدع فیها إلا الأغنیاء، وحُرم منها الفقراء، وبخه أمیر المؤمنین (علیه السلام) قائلاً: "غنیهم مدعو وعائلهم مجفو..." إلى آخر الرسالة.


أهمیة الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر


إن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر من الأمور التی اهتم بها أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی خطبه وأحادیثه فی نهج البلاغة.

وبالمناسبة ربما تعلمون أن عدداً من أساتذة الجامعة سألونی عن مسألة تشکیل الأحزاب السیاسیة، وکان سؤالهم بالمشافهة فقلت لهم: "أکتبوا أسئلتکم"، فکتبوها، وأنا أیضاً کتبت لهم الجواب، وکان مبنا الجواب بناءً على أساس الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.


الولایة فی القرآن

وذکرتُ فی بدایة الجواب الآیة التالیة من سورة التوبة، یقول الله تعالى: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض یأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر). وهناک آیة أخرى فی هذه السورة عن المنافقین، یعبر فیها بقوله: (المنافقون والمنافقات بعضهم من بعض) ، وهنا لم یعبر عنهم (أولیاء) رغم أنهم أصحاب وأصدقاء، لأن (الولی) لیست بمعنى الصحبة والصداقة، ومراد الآیة أن المنافقین ینتمون إلى جبهة واحدة.

ولکن عن المؤمنین یقول تعالى: (والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض)، والولی فی لسان القرآن والحدیث بمعنى صاحب الإختیار، والولایة بمعنى صاحب الخِیَرة.


ولایة الله المطلقة

ولکن للولایة مراتب، یقول تعالى: (الله ولی الذین آمنوا) ، أی لله ولایة، لکن ولایته مطلقة، وعن النبی (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول تعالى: (النبی أولى بالمؤمنین من أنفسهم) ، والإمام (علیه السلام) أیضاً له هذه الولایة، والفقیه إن کان جامعاً للشرائط فله ولایة.


ولایة المؤمنین العامة

فی الآیة المتقدمة یقول الله أن الولایة عامة، والسادة أهل الأدب یعرفون أن الألف واللام الموصولة إذا دخلت على اسم الفاعل والمفعول تفید العموم والإستغراق، وهنا یقول الله تعالى: (المؤمنون والمؤمنات بعضهم أولیاء بعض)، أی أن للمؤمنین ولایة عامة على بعضهم البعض، ولا تنحصر هذه الولایة فی الرجال.


شبهة التدخل فی شؤون الآخرین

لکن توجد مقدمة لهذه الولایة.
ما هی؟ ولماذا؟
هی ولایة الله لکی لا یتبادر إلى الأذهان أن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر یعنى التدخل فی شؤون الآخرین، فلا أحد یستطیع أن یقول للآمر بالمعروف والناهی عن المنکر ما شأنک أنت؟!
فالله تعالى وهو الولی قد جعل المؤمن ولیاً فی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، فجمیع المؤمنین لدیهم هذه الولایة، والجمیع مسئول من الحاکم الکبیر حتى الإنسان العادی الصغیر، ومن یرى ظلماً أو خطأً أو شیئاً مخالفاً للشرع علیه أن یأمر بالمعروف وینهى عن المنکر، ولا یجوز لأحد أن یتخذ الصمت إذا رأى الظلم.


الحزب مقدمة لتطبیق هذه الفریضة

أحیاناً لا یتمکن شخص بمفرده أن یأمر بالمعروف وینهى عن المنکر، بل یحتاج إلى عدة أشخاص لیقوموا بهذا الأمر، وهذه الحاجة تتطلب التجمع والتنظیم والتنظیمات، وهذا العصر مختلف، وفی کل عصر ینبغی نشر المعروف ومنع المنکر.

مثلاً إذا رأینا إنساناً یعمل خلاف الشرع، فأنا بمفردی أتمکن أن أنهاه عن المنکر، لکن أحیاناً یستشری المنکر فی المجتمع والفرد الواحد لا یتمکن من أن ینهى عنه، ففی هذه الحالة ینبغی أن یتجمع الناس، وهنا یأتی دور مصطلح (الحزب) حیث یقول القرآن الکریم: (ألا إن حزب الله هم المفلحون).


دور الحزب

وقد ذکرت فی الجواب الآیتین التالیتین وهما متناسبتان لبعضهما، یقول تعالى: (ولتکن منکم أمة یدعون إلى الخیر ویأمرون بالمعروف وینهون عن المنکر وأولئک هم المفلحون) ، وفی آیة أخرى یقول تعالى: (ألا إن حزب الله هم المفلحون).

إن (حزب الله) لیسوا هؤلاء الذین یحرکهم البعض، ویعلمونهم شعارات خاطئة، ویبعثونهم إلى التجمعات، لیشحنوا الأجواء ویفتعلوا الضجیج ثم یختفون!.

هؤلاء لیسوا (حزب الله)، إن (حزب الله) یقوم على القیم، ویسیر بالوحدة، ویشرف على المجتمع، ویهدی المجتمع إلى الخیر والصلاح، وینشر المعروف، ویمنع المنکر، وهذا هو الواجب الذی ذکره الله تعالى فی سورة التوبة وسائر السور.


عواقب ترک الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

لقد أوصى الإمام علی (علیه السلام) فی آخر عمره المبارک إلی الحسنین (علیهما السلام) وکل من بلغه کتابه قائلاً: "أوصیکم بتقوى الله ونظم أمرکم..." إلى أن قال: "لا تترکوا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر" وإذا ترکناه ماذا سیحصل؟.

یجیب أمیر المؤمنین (علیه السلام) على هذا التساؤل ویذکر الأثر الطبیعی لذلک فیقول: "فیولى علیکم شرارکم ثم تدعون فلا یستجاب لکم"، یعنی أن الشیعة إذا تشتتوا وتفرقوا وکل منهم ذهب إلى شغله وأصبح لا یهتم بالأمور التی تحدث فی المجتمع، ستفرغ الساحة لغیر المؤهلین الذین سیسیئون الإستفادة من الوضع، فتقع المناصب والمواقع والإمتیازات بأیدیهم، وحینئذ کلما تدعون لا یستجاب دعاؤکم لأن الأمر کان بیدکم فلماذا لم تهتموا به من البدایة؟.

من هنا نعرف أن کل المجتمع مسئول، وکما یقول الرسول الأکرم (صلى الله علیه وآله وسلم): (کلکم راع وکلکم مسئول عن رعیته) ، وبالنتیجة لابد من الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر.


حاجة الناس إلى التنظیم

فالناس حینما یجتمعون، وینظمون أنفسهم، وینسقون مع بعضهم البعض، ویطلقون على هذا التجمع عنوان (الحزب)، فهنا لا خوف من کلمة (حزب)، فالقرآن الکریم یقول: (إلا إن حزب الله هم المفلحون) ، ویقول أیضاً: (ألا إن حزب الله هم الغالبون). وبناء علیه یمکن للأفراد أن یجتمعوا وینسقوا مع بعضهم البعض لتأسیس حزب، وأن یخدموا البلد فی الأشیاء التخصصیة التی تحتاج إلیها فی القضایا والمجالات الإقتصادیة والسیاسیة والإجتماعیة.


فوائد الحزب

الأحزاب هی التی تربی الکوادر، فإذا کانت البلد تعانی من شح المؤهلین، کالموظفین، والسفراء، والوزراء، والعاملین لإدارة الأمور، فهم یربون المؤهلین لهذه الأمور، إن الأحزاب السیاسیة فی عالم الیوم هی التی تدیر أمور بلادها بهذه الصورة.

فی هذا العصر لا یمکن أن تحکم حکومة شعبها بالبطش والقمع، فالناس قد فهموا واستیقظوا، وکل من یجید المطالعة والقراءة یدرک هذا الأمر، ولذلک الحکومات أصبحت بید الشعوب، ونحن أیضاً فی إیران قلنا بأن بلدنا هو (الجمهوریة الإسلامیة)، أی أن الجمهور هو الذی یدیر البلد، فینبغی لهذا الجمهور أن یتنظم، ویصنع الکوادر، ویضع البرامج الجیدة بنفسه.


لا للضغط والتسلط

هذه الإنتخابات التی تجرى فی البلد، کانتخابات رئاسة الجمهوریة، والمجلس، والخبراء، ترون کیف یتدخل فیها أشخاص على رأس بعض الأمور، ویشکلون الجماعات الآنیة بالصورة التسلطیة، ویستغلون عدم اطلاع الناس وغیابهم عن الساحة، وهذه مشکلة قائمة بنفسها أیضاً.

فیجب أن یستعد الناس ویؤسسوا الأحزاب ویربوا الکوادر.


الإعلام یجب أن یکون بید الناس

إن الحزب القوی هو الحزب الذی إذا فاز فی الإنتخابات کان جیداً فی النیابة والوزارة والمحافظة وفی جمیع المجالات.

ومن الضروری فی هذا العصر حیث تقدمت البشریة فی جمیع المجالات، واهتمت بالقضایا الاقتصادیة والسیاسیة والدینیة ولله الحمد، أن یکون للناس تنظیمات، وحینما یکون لدیهم تنظیمات فبالطبع لابد أن تکون لدیهم صحف وإذاعات وتلفزیونات، فإن الجرائد والصحف والإذاعة والتلفزیون لیست للحکومة فقط.

کیف لا تکون الإذاعة والتلفزیون فی الحکومة التی ینتخبها الناس تحت ید الناس؟. هل الإذاعة والتلفزیون مختصة بأربعة أشخاص هم على رأس السلطة ویأمرون ویفعلون ما یشاءون؟.

یجب على الإذاعة والتلفزیون أن تنشر رأی أی فرد من الناس إذا کان له رأی یرید قوله، ولابد للجرائد أن تنشر أحادیث وأفکار وآراء الناس، هذا الشیء یعمل به فی العالم، ونحن إن تنازلنا عن حقوقنا فإننا سنتضرر ونبقى متخلفین فی الوراء.


معنى (الجمهوریة)

أیضاً فی هذا الع